نصرة لخير الخلق الرسول صلى الله عليه وسلم وتضامنا مع غزة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ... (( قالـــوا معــذرة إلـــى ربــــكم )) ...‎

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة المدينة
مشرف


عدد المساهمات : 100
تاريخ التسجيل : 09/07/2009

مُساهمةموضوع: ... (( قالـــوا معــذرة إلـــى ربــــكم )) ...‎   الأحد يناير 22, 2012 8:15 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله الذي فضلنا على سائر الأمم , والصلاة والسلام على سيد ولد آدم صلاة وسلاماً أتمنين دائمين ما تعاقب الليل والنهار وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعـد /

قال تعالى

{وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذاباً شديداً قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون}

يقول الشيخ عائض القرني ـ حفظه الله ـ في تفسير هذه الآية في كتابه " التفسير الميسر "

" وأتت طائفة كانت تعظهم , ثم يئست من صلاحهم , وقالت لطائفة ما زالت تعظهم وتأمرهم بالمعروف وتنهاهم عن المنكر : لماذا تنصحون هؤلاء وقد كتب الله عليهم الهلاك , لأنهم خالفوا أمره فلا مصلحة من نصحهم ولا خير في وعظهم , فهم متعرضون للمحق والفناء أو العذاب الشديد , فقالت هذه الطائفة : نحن ننصحهم ليكون عذراً لنا عند ربنا ـ سبحانه وتعالى ـ لئلا نشاركهم في ذلك , وربما أن الله ـ عز وجل ـ يصلحهم بوعظنا , فلعل الله أن يهديهم بما ننصحهم به وهذا مقصد من مقاصد النصيحة فإنها واجبة وإن تيقن الناصح عدم انتفاع المنصوح بها . انتهـى

ها نحن في موضوعنا هذا نتفئ ظلال هذه الآية الكريمـة

فما أحوجنا أن نتدارس كتاب الله عز وجل بيننا , لنستخرج منه العبر التي تكون نبراساً لنـا

فكم منا يغفل عن هذه المعاني التي اشتملت عليها هذه الآية الكريمـة

وكم عزفنا عن نصيحة أقوام حجتنا أنهم لا يهتدون

وقلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء

وكم تركنا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكـر

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله عليهم السلام أسوة حسنة

فنوح عليه السلام لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً

دعاهم ليلاً ونهاراً , وسراً وجهاراً

ونبينا صلوات ربنا وسلامه عليه

مكث في قومه 23 عاماً يدعوهم لتوحيد الله وعبادته

فكم ناله من الأذى

ولكن كل ذلك ما أثناه عن الدعوة إلى الله عز وجـل

فكانت العزة والغلبة للحق

فآمن من كان به كافراً

وأصبح من كان النبي صلى الله عليه وسلم وكرم وجهه , أبغض الخلق إليه , وأبغض الديار إليه دياره صلى الله عليه وسلم

فصار النبي صلى الله عليه وسلم أحب الخلق إليه , وأحب أرض إليه أرض نبينا صلى الله عليه وسلم

هذه الدعوة الحق

التي تحتاج للجلد والصبر

ولتعلموا يا أيها الأحبة

إن الدعاة إلى الله عليهم البلاغ وبيان الحق

وليس عليهم أن يأخذوا الناس بالسلاسل للطاعات

فما عليهم إلا البلاغ والأمر لله من قبل ومن بعد

قصـة

كانت هناك أخت فاضلة ظاهرة الخير والصلاح إلا إنها شديدة التساهل مع الرجال في الهاتف

فرغبت في نصيتحها

فقالت لي إحداهن / لا تنصحيها , هي كبيرة وتعرف الصواب من الخطأ

قلت / يا سبحان الله , ألا نغفل !!! ألا ننسى !!!

أوليس الله عز وجل يقول

( وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين )

**
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
... (( قالـــوا معــذرة إلـــى ربــــكم )) ...‎
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحبيب المصطفى :: منتدى الثقافة والتاريخ :: الحكم :: هل تعلم-
انتقل الى: